محمد بن زايد: القوات المسلحة كانت على الدوام قوة سلام على المستوى العالمي

أوضح صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن ما تشهده قواتنا المسلحة من تطور يصب في مصلحة الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة، ويمثل التطور أولوية قصوى للقيادة من منطلق إيمانها بأن التنمية تحتاج إلى قوة تحميها وأن الدول القادرة على صيانة مكتسباتها ومصالحها في ظل عالم مليء بالمخاطر والتهديدات والتحديات هي التي تملك قوة عسكرية متطورة تكون بمنزلة الحصن الذي تركن إليه وهي تمضي نحو التطور والتقدم.

 

وأضاف سموه، في كلمة له بمناسبة الذكرى الـ 43 لتوحيد القوات المسلحة الذي يوافق السادس من شهر مايو من كل عام، أن القوات المسلحة كانت على الدوام قوة سلام ليس على المستوى العربي أو الشرق الأوسط فحسب وإنما على المستوى العالمي من خلال أدوارها المهمة والفاعلة في عمليات حفظ السلام في مناطق كثيرة حول العالم، والتي جسدت من خلالها وجه دولة الإمارات الحضاري والمشرق على الساحة الدولية، مؤكدًا سموه أن دعم القوات المسلحة وتحديثها وتوفير كل الإمكانات لها يعد توجهًا جوهريًا لدى القيادة على الدوام انطلاقا من الثقة الكاملة بأنها رمز عزتنا والأساس الصلب الذي تقوم عليه نهضتنا.

 

وتابع محمد بن زايد آل نهيان أن دولة الإمارات العربية المتحدة هي وطن الوفاء لا تنسى أبداً أبناءها المخلصين الذين رفعوا رايتها وقدموا التضحيات العظام في الدفاع عنها .. وفي هذه الذكرى العظيمة نتذكر أبناءنا الشهداء الذين ضربوا أروع الأمثلة في التضحية والفداء وجادوا بأنفسهم من أجل أن يحيا الوطن عزيزاً آمناً وتظل رايته خفاقة في السماء .. نترحم على أرواحهم الطاهرة داعين الله عزل وجل أن يصطفيهم مع الأخيار، ونؤكد أن دولة الإمارات العربية المتحدة ستظل وفيّة دائماً للمبادئ التي ضحى من أجلها أبطالنا الشهداء في نصرة الحق والعدل والتصدِّي للبغي والعدوان.

 

وأكد سموه أن هذه الأرض الطيبة، أرض التسامح والتعايش والمحبة ستظل آمنة مستقرة؛ بحفظ الله تعالى ثم بحكمة قيادتها وإخلاص أبنائها .. وأنتم في القوات المسلحة في طليعة المخلصين تجسدون قيم الشجاعة والوطنية والانتماء وتمثلون رمزاً لمنعة الوطن وقوته .. وسيبقى يوم السادس من مايو كل عام حافزًا للمزيد من العمل والجهد حتى تظل الأمانة التي تركها لنا الآباء والأجداد عزيزة مصونة كما أرادها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وإخوانه من القادة المؤسسين .. حفظ الله الإمارات وشعبها.